ABU ARAFEH, ABDEL RAHMAN (1948-)

Director of the Arab Thought Forum and editor-in-chief of its quarterly Shu’un Tanmawiyeh (Development Affairs)

Born in Jerusalem in 1948; was a leader of the Palestinian Students Union while in secondary school; was arrested in March 1969 for his activism and imprisoned for 18 months; received a BA in Agricultural Science, University of Mousel, Iraq; one year of MSc studies in Economic Development with a Hubert Humphrey Fellowship, Colorado State University in 1987; foundingmember of the Palestinian Coalition for Accountability and Integrity (AMAN), the PNGO Network, and the Palestinian Council for Peace and Justice; Director of the Arab Thought Forum, Jerusalem, and editor-in-chief of its quarterly Shu’un Tanmawiyeh (Development Affairs); contributed to several studies on democratization in Palestine and Israeli settlement policies; also known for his paintings depicting angles from the Palestinian culture.

ABDEL RAHMAN ABU ARAFEH

ولد في مدينة القدس عام 1948 ؛ نشط في الحركة الطلابية الفلسطينية خلال الفترة 1968 / 1969 ، اعتقل في آذار/ مارس عام 1969 وحكم بالسجن لمدة 18 شهرا؛ حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم الزراعية من جامعة الموصل في العراق عام 1975 ، وشهادة الماجستير في التنمية الاقتصادية من جامعة كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1987 ؛ رئيس او عضو مجالس ادارة عدة مؤسسات فلسطينية، عمل في عدة مؤسسات تنموية قبل التفرغ منذ عام 1996 لشغل منصب مدير عام جمعية الملتقى الفكري العربي في القدس؛ محرر التقرير السنوي عن التحول الديمقراطي في فلسطين الصادر عن الملتقى الفكري العربي، ورئيس تحرير فصلية شؤون تنموية التي يصدرها الملتقى الفكري العربي. مؤلف عدة كتب منها: “الاستيطان التطبيق العملي للصهيونية” (اصدار دار الجليل-عمان 1981 ) وكتاب وادي الأردن” (اصدار جمعية الدراسات العربية) ، 1982 وكتاب “قناة البحار” (اصدار" جمعية الدراسات العربية)، 1983 وكتاب “القدس: تشكيل جديد للمدينة” (اصدار جمعية الدراسات العربية)، 1984 ، بالإضافة للعديد من الدراسات والأبحاث والمقالات في مواضيع سياسية وتنموية مختلفه. يمارس الرسم بالالوان الزيتية وله العديد من اللوحات عن مدينة القدس ومناظر طبيعية من فلسطين.