ABDUL QADER, AS’AD (1943-)

Governor of Bethlehem

Born in Bethlehem in 1943; (known as sALAH tA’MARI ) studied English Literature at Cairo University, graduating with a BA; became a Nasserist, then joined Fateh in 1965; became Sec.-Gen. of the GUPS in Cairo; after 1967, Fateh commander in Jordan, in charge of the Karameh base; married King Hussein’s ex-wife Dina Abdul-Hamid; relocated in South Lebanon becoming responsible for the PLO youth; rose through the ranks of Fateh to Lt.-Col. and commanded several army units in South Lebanon during Israel’s invasion in 1982; arrested by Israel in Sidon in 1982 and put in solitary confinement for three months, before being transferred to Ansar Prison Camp in South Lebanon; released at the end of 1983; became Chairman of the Internees’ Committee; returned to the West Bank after the 1993 signing of the DoP; elected PLC member as an independent in the Bethlehem district in the Jan. 1996 elections; member of the PLO Central Council; appointed spokesman of the PA’s ‘Emergency Committee for the Defense of Palestinian Lands’ and chair of the PLC’s Land and Settlement Committee since Aug. 1998; member of the Negotiations Affairs Dept., with special responsibility for the issue of Israeli settlements; led the Palestinian delegation to negotiate the fate of Palestinian activists hiding in the Church of Nativity, Bethlehem, during Israel’s re-invasion of West Bank towns in spring 2002; strongly supported the no-confidence motion of 11 Sept. 2002 that led to the collective resignation of the PA cabinet; appointed Min. of Sports and Youth in the Nov. 2003 cabinet of PM Ahmed Qrei’a (until the cabinet reshuffle in Feb. 2005); appointed as Governor of Bethlehem in 2005.

AS'AD ABUL QADER

ولد في مدينة بيت لحم عام 1943 ؛ حصل على شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة القاهرة؛ انضم إلى حركة فتح عام 1965 ؛ شغل منصب الأمين العام للاتحاد العام للطلبة الفلسطينيين في القاهرة؛ وضابط مسؤول في حركة فتح في الأردن، وكلت إليه مهام قواعد الكرامة؛ مسؤول عن شبيبة فتح في جنوب لبنان؛ رقي إلى رتبة ملازم أول ووكلت إليه مهام عدد من الوحدات العسكرية أثناء الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان؛ اعتقلته القوات الإسرائيلية في صيدا عام 1982 وفرض عليه الحبس الانفرادي لمدة ثلاثة أشهر قبل أن ينتقل إلى معتقل الأنصار في جنوب لبنان؛ تم الإفراج عنه في نهاية عام 1983 وتزوج من الأميرة دينا عبد الحميد (الزوجة السابقة للملك حسين)؛ واثر خروجه من معتقل انصار، رئيس لجنة العضوية المشاركة في منظمة التحرير؛ عاد إلى الضفة الغربية بعد توقيع اتفاقية إعلان المبادئ عام 1993 ؛ تم انتخابه عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني عن منطقة بيت لحم في انتخابات كانون الثاني/يناير 1996 ؛ عضو في المجلس المركزي لمنظمة التحرير؛ متحدث باسم “لجنة الطوارئ للدفاع عن الأراضي الفلسطينية” (التابعة للسلطة الفلسطينية) ورئيس لجنة الأراضي ومقاومة الاستيطان في المجلس التشريعي الفلسطيني منذ آب/أغسطس 1998 ؛ عضو في دائرة شؤون المفاوضات بمهام خاصة لمتابعة قضايا المستوطنات الإسرائيلية؛ قاد الوفد الفلسطيني المفاوض حول مصير النشطاء الفلسطينيين المختبئين في كنيسة المهد في بيت لحم خلال الاجتياح الإسرائيلي للضفة الغربية في نيسان/ابريل 2002 ؛ تم تعيينه وزيراً للشباب والرياضة في السلطة الفلسطينية في (2003 تشرين الثاني/نوفمبر ) عين محافظاً لبيت لحم في 2005